|

الشعب التركي: 16 نيسان يوم استفتاء ويوم حساب بآن واحد!

أطلقت صحيفة يني شفق التركية بالاشتراك مع قناة "تي في نت" التركية حملةً جديدة هدفها جس نبض الشارع من خلال سيارات خاصة تجوب أنحاء تركيا وتُجري حوارات مع المواطنين. فمع إقتراب موعد الاستفتاء أصبح قرار المواطنين أكثر وضوحًا.

Ersin Çelik و
15:29 - 15/03/2017 Wednesday
تحديث: 15:39 - 15/03/2017 Wednesday
يني شفق
الشعب التركي: 16 نيسان يوم استفتاء ويوم حساب بآن واحد!
الشعب التركي: 16 نيسان يوم استفتاء ويوم حساب بآن واحد!

المحطّة الأولى كانت في منطقة باغجلر بمدينة إسطنبول، وأثناء الحديث مع المواطنين هناك؛ أفاد قدير كيليتش (18 عامًا) الذي يدعم التعديلات الدستورية قائلا "طالما هذه الدولة تحصد شهداء شباب بسن 16عام فيمكنهم ايضًا أنّ يصبحوا نائبين".



أمّا برهان تاشكين كان قد قال "كانت زوجتي تعمل ممرضة في جامعة إسطنبول وتمّ فصلها عن العمل بسبب حجابها، ممّا تسبب بتدهور حالتها النفسية وبكائها الدائم، والحمد لله الآن تعمل بحجابها بعد رفع قانون منع الحجاب، والآن كله يتعامل وفقًا لمعتقداته بكلّ حرية، لأنّ أسلوب التحكم العقلي المتعنت أرهقنا كثيرًا في القدم، ولقد انتظرنا اليوم الذي سنحاسبهم فيه وأعتقد أنّ يوم 16 إبريل/نيسان هو يوم الحساب، لنقول "نعم" بوجه التحكم الظالم المرير الذي شاهدناه والذي سننهيه للأبد".



وقال مصطفى جان "سأقول نعم من أجل الطرق والجسور والمستشفيات والمدارس والجامعات وزيادة الاستثمارات. نحن لم نرَ هذه الخدمات في طفولتنا، ولذلك سنقول "نعم" لكي يراها أحفادنا، ولكي نحقّق أهدافنا علينا أن نصل إلى نظام إداريّ مستقر".



المواطن أوكان ياش "التغييرات التي شهدتها دولتنا خلال الـ 15 عام السابقة واضحةٌ كوضوح الشمس، وأنا على قناعة أنّ النظام الجديد سيكون في صالح المزيد من الإصلاحات، بالنسبة لي إنّ أفضل دليل على ذلك هو موقف أوروبا وقلقها، ونحن سنردّ على أوروبا التي بتنا نعتبرها عدوًّا لتركيا والمسلمين من خلال صندوق الاقتراع".





المواطن سامي أروكتشو" النّظام الرئاسي هو النظام الأنسب لدولتنا، لقد تعبنا من الشجارات السياسة ولا نريد أن نقع مجدّدًا في فجوة الصراعات على السلطة والمصالح السياسة، فليأت شخص واحد يحكم، ونحن بالتالي سنقيّم أداءه؛ ولو نال إعجابنا سنصوّت له بـ 5 سنوات إضافية أو نقول له لا، فنحن أصبحنا أصحاب القرار".





المواطن مولود قومرو: " لم نرَ أيّ فائدة ملموسة من النظام البرلمانيّ ولهذا فإنني على قناعة أنّ النظام الرئاسي سيكون في صالح تركيا، ولذلك سأصوّت بـ "نعم".



أمّا المواطنة تولاي شاهين فقالت: "سنقول "نعم" لنأسّس دولتنا تحت شعار وطن واحد ودولة واحدة وأمة واحد وعلم واحد، نحن نثق برئيسنا".



والمواطنة حاملة تشولباي "أوروبا ليست الوحيدة التي تحرض بالتصويت بـ "لا" بل يردّد معها منظّمة غولن الإرهابيّة ومنظمة بي كا كا الإرهابيّة أيضًا، ولذلك لن نجعلهم ينجحون في تقسيم وطننا. أناسأصوت بـ "نعم".



المواطن قدير سيلي"رئيس واحد في السلطة أفضل كثيرًا، لأنّ العمل مع المعارضة لن يجدي نفعًا، فهم لا يساعدون الدولة و لا الحكومة. نحن ننتظر الكثير من دولتنا بعد هذا الاستفتاء".



المواطن محمود اشيكوتلو "أنا أدعم التعديل الدستوري من أجل تركيا جديدة، نحن عانينا كثيرًا من عهد التحالف، ولقد حان عهد الاستقرار".



المواطن نوري سافيملي "العائد من استفتاء 16 إبريل /نيسان لن يكون في مصلحة حزب بعينه بل من أجل مصلحة دولة واحدة، ولذلك سأصوت بـ "نعم".





وأخيرًا قال المواطن عاكف بولات " بالتأكيد سأصوّت بـ "نعم" لأنّه من المهمّ أن نفتح الطريق ونعطي فرصة للشباب في السنّ 18 عام".



وتتجه تركيا لاستفتاء شعبي في 16 نيسان/ابريل المقبل، بخصوص تعديلات دستورية تشمل الانتقال إلى النظام الرئاسي.



#16 نيسان
#يوم استفتاء
#لشعب التركي
#يوم حساب
7 years ago