|

"حكومة غزة": إغلاق إسرائيل للمعابر أعاد شبح المجاعة من جديد

المكتب الإعلامي الحكومي في غزة دعا في بيان المجتمع الدولي إلى "التداعي عاجلا وقبل فوات الأوان لإنقاذ من يموتون جوعا بالقطاع"

21:46 - 17/05/2024 الجمعة
الأناضول
"حكومة غزة": إغلاق إسرائيل للمعابر أعاد شبح المجاعة من جديد
"حكومة غزة": إغلاق إسرائيل للمعابر أعاد شبح المجاعة من جديد

حذر المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، الجمعة، من أن شبح المجاعة عاد إلى القطاع من جديد مع استمرار إسرائيل في إغلاق معبري رفح وكرم أبو سالم.

وقال المكتب في بيان وصل الأناضول نسخة منه، إن "شبح المجاعة عاد ليهدد من جديد محافظتي غزة والشمال مع استمرار إسرائيل في إغلاق معبري رفح وكرم أبوسالم".

وأضاف أن "أزمة الأمن الغذائي تتفاقم (كذلك) في محافظات الوسط والجنوب، لا سيما مع نزوح عشرات الآلاف من مدينة رفح (جنوبي القطاع) جراء الاجتياح الإسرائيلي للمدينة" في 6 مايو/ أيار الجاري.

وطالب المكتب الإعلامي بـ"انسحاب قوات الاحتلال من معبر رفح (الذي سيطرت على الجانب الفلسطيني منه في 7 مايو) في ضوء الكارثة الإنسانية التي تزداد مأساوية" بالقطاع.

وتابع: "في ظل الحديث عن الرصيف المائي نؤكد أن المعابر البرية هي الأكثر جدوى وفاعلية لإيصال المساعدات إلى القطاع".

ودعا المكتب، المجتمع الدولي إلى "التداعي عاجلا وقبل فوات الأوان لإنقاذ من يموتون جوعا بالقطاع".

ويعاني سكان قطاع غزة، ولاسيما نحو مليوني نازح، من نقص حاد في المواد الغذائية والخضروات؛ جراء استمرار إغلاق إسرائيل معبر رفح لليوم الحادي عشر على التوالي ومعبر كرم أبو سالم لليوم الثالث عشر على التوالي؛ مما يدفع القطاع إلى براثن مجاعة، وفق تحذيرات منظمات إنسانية دولية.

والخميس، حذرت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في غزة أولغا شيريفكو من توقف تام لأعمال الإغاثة في القطاع في غضون يومين أو ثلاثة حال استمر عدم إدخال الوقود إلى القطاع.

وشددت شيريفكو، في مقابلة مع الأناضول، على وجود "حاجة ماسة الآن" لفتح المعابر الحدودية المؤدية إلى غزة، وزيادة تدفق المساعدات الإنسانية على نطاق واسع إلى القطاع.

وقالت في هذا الصدد: "بعد إغلاق معبر رفح، هناك ما يقرب من ألفي شاحنة محملة بالمساعدات (على الجانب المصري) تنتظر الدخول إلى غزة، لكنها لا تستطيع الدخول".

وخلفت الحرب الإسرائيلية على غزة، منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، أكثر من 114 ألف بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورا، وكذلك رغم أن محكمة العدل الدولية طالبتها بتدابير فورية لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.

#إسرائيل
#المجاعة
#غزة
1 شهر قبل