|

المالكي: كتاب "الدليل" خطوة شجاعة تقدم أدلة على جرائم الاحتلال

وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي قال: - أشكر موظفي الأناضول.. لقد خاطروا بحياتهم من أجل الحصول على هذه الصور - الغرب مازال يعيش عصر الاستعمار - السلطة الفلسطينية ستدير غزة بالتأكيد

18:01 - 2/03/2024 السبت
الأناضول
المالكي: كتاب "الدليل" خطوة شجاعة تقدم أدلة على جرائم الاحتلال
المالكي: كتاب "الدليل" خطوة شجاعة تقدم أدلة على جرائم الاحتلال

قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، عن ّ كتاب "الدليل" الذي أعدته وكالة الأناضول ويتضمن صورا توثق جرائم الحرب الإسرائيلية المرتكبة في غزة، بأنه "خطوة شجاعة".

جاء ذلك في حديث للأناضول على هامش منتدى أنطاليا الدبلوماسي الثالث الذي انطلق، الجمعة، بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، ويستمر حتى الأحد.

وقال المالكي، عن كتاب "الدليل": خطوة شجاعة لأنها تعرض أدلة على الجرائم الإسرائيلية الظالمة بحق شعبنا".

ولفت إلى أنّ "هذا (الكتاب) عمل بطولي، لأنه يقدم الأدلة على جرائم إسرائيل الوحشية ضد الشعب الفلسطيني".

وقال المالكي: "إسرائيل تتجاهل وترفض الاعتراف بما ترتكبه (من جرائم). ومن المهم جدًا تسميتكم الكتاب باسم (الدليل) لأنه دليل حقًا".

وأضاف "نحن نعلم أن إسرائيل بذلت ما بوسعها لتدمير الأدلة، ولكن على الأقل هذه الصور تعطينا ضمانة بأن إسرائيل لم تتمكن من تدميرها كلها، وخاصة فيما يتعلق بالصور".

وأردف "لذلك، أود أن أشكر موظفي وكالة الأناضول. لقد خاطروا بحياتهم من أجل الحصول على هذه الصور".

وتابع "هذه الصورة نجحت بالفعل في جلسات الاستماع التي عقدتها محكمة العدل الدولية، وسيكون لها نفع بالمستقبل".

وبين الوزير الفلسطيني، أنّ الكتاب "سيبقى تذكيرا بالجرائم الإسرائيلية، ومن أي صنف من المجرمين هي".

وقال "تحب إسرائيل قتل النساء والأطفال، وهذه الفظائع ضد شعب غزة ستكون بمثابة تذكير للناس ليروا أن ارتكاب هذه الفظائع كان مسموحا به".

-الغرب مازال يعيش عصر الاستعمار

وحول موقف الدول الغربية من أحداث غزة، قال المالكي، إن "هذه الدول لا تنظر إلى الفلسطينيين كبشر، لأنها ربما لا تهتم بحياة الشعب الفلسطيني".

وأشار إلى أنّ "الغرب ربما يرى حياة الفلسطينيين أقل أهمية من حياة الآخرين".

وأضاف "منذ اليوم الأول، تحاول إسرائيل تجريد الفلسطينيين من إنسانيتهم ​​من أجل قتلهم بكل بساطة".

وأردف "يبدو أن الغرب لا يزال يعيش في عصر الاستعمار. وتصرفاتهم تدل على ذلك. ولسوء الحظ، لم يتمكنوا من التخلص من ماضيهم القبيح. ونتيجة لذلك، فإنهم يحكمون علينا من هذا المنظور".

وأعرب المالكي، عن أسفه بأن يكون قتل الفلسطينيين وتدمير المستشفيات ومراكز الإيواء والمدارس والكنائس والمساجد أمرا طبيعيا.

وقال: "إسرائيل سعيدة بهذا. والغرب متواطئ في ذلك، من خلال التزام الصمت أو دعم الرواية الإسرائيلية لما حدث في غزة".

-السلطة الفلسطينية ستدير غزة

وأعرب وزير الخارجية الفلسطيني عن أمله في أن يتم إعلان وقف إطلاق النار قبل شهر رمضان، قائلا: "ليس فقط لأن رمضان شهر مقدس، بل نرى المزيد والمزيد من الفلسطينيين الأبرياء يقتلون ويصابون يوما بعد يوم".

وتابع "إذا أردنا حقًا إنقاذ الأرواح، فيجب علينا اتخاذ إجراءات فورية".

وعن من سيدير غزة بعد الحرب، قال المالكي، "نحن السلطة الفلسطينية. هذا أمر مؤكد لا شك فيه".

وعطفا على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو السابقة بشأن الإدارة المستقبلية في غزة، قال المالكي: "من يهتم بنتنياهو؟ نتنياهو محتل، ليس له أي وزن سياسي أو قانوني".

وأكمل "يقول هذا بهدف تقويض الخطابات السياسية. لكن ليس لديه أي وزن سياسي أو قانوني، وكلامه لا يهم وأنا تجاهلته، ويجب أن تتجاهلوه أيضا"

#الدليل
#المالكي
#جرائم إسرائيل
#منتدى أنطاليا الدبلوماسي
#وزير الخارجية الفلسطيني
1 شهر قبل